حرق عظام جون ويكليف

حرق
عظام جون ويكليف

الشبهة

جون
ويكلف هو اول من ترجم الكتاب المقدس الى اللغة الانجليزية من الترجمة اللاتينية
الفولجات ومن كبار رجال الاصلاح “البروتستانتي”، اطلق عليه المؤرخين اسم
” نجمة الصباح لحركة الإصلاح
The
Morning Start of The reformation

ولد
ويكلف فى القرن الرابع عشر حوالى 1330 فى قرية بإنجلترا تدعى “
Yorkshire“، وتعلم فى اكسفورد وحصل على درجة الدكتوراه فى اللاهوت عام
1372

وابتدأ
يدرس فى نفس الجامعة وعرف كأشهر مدرسيها فى ذلك الوقت

انتقد
ويكلف التعاليم الخاطئة والمسيئة والمضلة فى الكنيسة فى ذلك الوقت

ورفض
اى تعاليم لا تأخذ سلطانها ومصداقيتها من اساس كتابى.

*راجع
مختصر تاريخ الكنيسة لاندرو ميلر من ص 387 الى ص 394

الجريمة
التى تمت فى حق جون ويكلف هى نفسها التى تمت فى حق ويليام تيندال “صاحب اول
ترجمة انجليزية للكتاب المقدس من الاصول اليونانية والعبرية “

ولكن
الفرق بينهما كان بسيطا وقياسيا!

الفرق
كان فى التوقيت!

وياله
من توقيت!

ويليام
تندال شنق وحرق حيا طبقا لمرسوم حرق المهرطقين لانه ترجم وطبع الكتاب المقدس..

*مختصر
تاريخ الكنيسة لاندرو ميلر ص 609

وجون
ويكلف صلب وحرق ميتا طبقا لمرسوم حرق المهرطقين لانه ترجم الكتاب المقدس ونادي
بالفكر الاصلاحي وبالكفر بالفكر البابوي وصكوك الغفران والاستحالة”

طبقا
للموسوعة الكاثوليكية على هذا الرابط

but
the Council of Constance in 1415 ordered his remains to be taken up and cast
out. This was done in 1428
.

https://www.newadvent.org/cathen/15722a.htm

وموسوعة
الويكيبديا على هذا الرابط

In
1428 his bones were taken from the grave in Lutterworth churchyard by the
English bishop at the command of the Pope, his bones were crushed then burned
to ashes, and thrown into the river Swift

https://en.wikipedia.org/wiki/John_Wycliffe

وايضا
هايج بوسمايجان فى كتابه الكتب المحروقة
burning books
ص 60

تجده
على هذا الرابط

https://books.google.com.eg/books?id=..esult#PPA60,M1

كل
المصادر المذكورة وغير ها الكثير تؤكد المعلومات التالية:

·مات
ويكلف فى 31 ديسمبر 1384

·وفى
عام 1428 اى بعد 44 عاما من موت ويكلف

·عقد
مجمع لأتهام ويكلف بالهرطقة وصدر قرار

·بنبش
قبره واخراج عظامه واحراقه ورمي الرماد فى نهر سويفت

ما
كل هذه البشاعة،ما كل هذه الهمجية,ما كل هذه البربرية،
اين احترام
الموت والموتي؟!

ولكن
يبدو ان الاساقفة بعد ما فشلوا فى اصدار قرار من البرلمان الانجليزي بالقضاء على
ترجمة ويكلف وكان هذا فى حياته.. حاولوا الانتقام منه ومن ترجمته بعد مماته!

*انظر
اندرو ميلر مختصر تاريخ الكنيسة ص “393

السؤال
الذى يطرح نفسه الان:

ما
المشكلة فى نشر وترجمة الكتاب المقدس بالانجليزية بين عموم الناطقين بها؟

ما
المشكلة ان تصدر الكنيسة المصرية ترجمة عربية للكتاب المقدس خاصة بها تعتمد على
الاصول القبطية؟!

لماذا
كان يتم تحريم وحرق وصلب من ينشر الكتاب المقدس او يطبعه بين العوام؟

لماذا
كان الكتاب المقدس حكرا فقط على بعض الاكليروس؟

لماذا
كان كثير من الاساقفة لا يعرفون عن الكتاب المقدس الا بعض المقتطفات الموجودة فى
بعض الصلوات؟!

هل
فعلا الكتاب المقدس كان منتشرا بين العوام والخواص لدرجة يصعب فيها تحريفه او
تغييره؟ يتسائل يسري فوده!

ولكن
هل الكتاب المقدس كان مهما للايمان اصلا؟ام ان الايمان متعلق بالاحبار
والرهبان؟يعلق البعض الكاثوليكي!

ويقف
البعض”مثل كاتب هذه السطور” مندهشا ومتسائلا ذلك السؤال البسيط المحيي
والمميت: ما هو اصلا الكتاب المقدس؟!

كل
هذه الاسئلة وغيرها ملف شائك وخطير للاسف غير معتني به من قبل الباحثين والدراسين!
الذي البعض منهم يظن ان تاريخ كتابهم القراني مثل تاريخ كتابهم المقدس!

لكن
على كل حال كرومبو عرف الاجابة على سؤال الحلقة الرئيسي *.. فهل عرفتم انتم
الاجابة؟

اختار
اجابة من الاتى:

1.
لان نشر الكتاب المقدس يفتح باب الالحاد.

2.
لان نشر الكتاب المقدس يفتح باب الهرطقة.

3.
لان نشر الكتاب المقدس يفتح باب النقد النصي!

4.
جميع ما سبق

الرد

النقطه
الاولي

المتعلقه
بجون وكليف

1
هل يوجد مسيحي يقول ان البشر معصومين من الخطأ؟

2
وهل يوجد من ينكر ان بعض القرارات وخاصه في عصور الظلمه خاظئة؟

ولهذا
استغلال قرار حرق عظام جون وكليف الخاطئ الذي صدر من الكانيسه الكاثوليكية كحجه
لافتعال موضوع تشكيكي هذا امر خاطئ

باختصار
قرار حرق جون وكليف كان بسبب مهاجمته للبابا لانه كان من زعماء حركة الاصلاح ضد
الكنيسه الكاثوليكية وهو كان عالم لاهوتي لائع حصل علي الدكتوراه في اللاهوت 1372
من جامعة اكسفورد واصبح مدرس بها واصبح بعد ذلك اشهر مدرسيها

وكان
يحب الانجيل ويؤمن به ويتمسك بكلمات الانجيل بشده وترجمه ايضا الي الانجليزيه
القديمه ونسخته لازالت بين ايدينا وتتطابق مع نص الانجيل الذي في ايدينا وشاهدا من
العصور الوسطي علي سلامة الانجيل وعدم تحريفه

وانتقد
بعض التعاليم الخاطئه مثل صكوك الغفران ورفض الفكر البابوي ولهذا حاربه البابا
والاساقفه الكاثوليك بشده ولكن البرلمان الانجليزي سانده في فكره وايد نسخته
الانجليزيه

(ولهذا
اعيب علي من يقدمون انصاف الحقائق ويصنعوا منها شبهة)

ولكن
اعداؤه نجحوا بعد وفاته باربعين سنه في السيطره علي البرلمان واصدرار قرار بحرق
عظامه ولكن علي عكس ما يقول المشكك كانت نسخته انتشرت كثيرا مثل باقي النسخ
القديمه للانجيل فلم يستطيعوا ان ينتقموا من كتاباته

فملخص
الموضوع هو خلافات شخصيه وايضا فكريه وبخاصه حول فكر صكوك الغفران المرفوضه التي
اخطأت فيها الكنيسه الكاثوليكيه في العصور الوسطي وفيما بعد تراجعت عن خطأها
واعترفت بعدة اخطاء مثل صكوك الغفران وغيرها

ثانيا

ما
يتعلق بشبهة هل عندنا مشكله في نشر الانجيل؟

هذا
كلام لا اصل له مطلقا

فكم
الاناجيل والتراجم المختلفه التي انتشرت في العالم كله من القرن الثاني الميلادي
ومابعده كم بشهادة كل العلماء يفوق اي كتاب اخر

اولا
العهد القديم كان منتشرا عبريا وسريانيا ولاتيني ويوناني في العالم كله

ثانيا
العهد الجديد

فمن
القرن الاول انتشرت البشارات الثلاث ورسائل معلمنا بولس الرسول والرسائل الجامعه
في العالم القديم كله وفي نهاية القرن الاول الميلادي انتشر البشاره الرابعه
للقديس يوحنا والرؤيا التي كتبت في اخر القرن الاول ايضا ومع بداية القرن الثاني
الميلادي بدات الترجمه اللاتينيه القديمه للانجيل كله وانتشرت في انحاء العالم
المتكلم باللاتيني وهي تتطابق ايضا مع الانجيل المسلم الذي في ايدينا ونجد من اول القرن
الثاني الميلادي اباء الكنيسه الاوائل (تلاميذ التلاميذ) يقتبسون نصينا وضمنيا
اعداد العهد الجديد ويستشهدوا بها ويشرحوها للعالم

ويردوا
ايضا علي المهاجمين الغير مسيحين مثل تريفوس وماركيون وغيرهم وهذا يدل علي ان
الانجيل كان منتشرا للمسيحيين في كل مكان وايضا في ايدي غير المسيحيين

وترجم
بعد ذلك للغات كثيره من نهاية القرن الثالث ومابعده علي سبيل المثال

التراجم
السريانيه (لانها اكثر من ترجمه واحده)

التراجم
القبطيه (الصعيديه والبحيريه والاخميميه..)

الارمانيه

الاثيوبية

الجوارجينيه

السلافينيه

وغيرها
كثيرا

وايضا
اقتباسات الاباء من العصر الثاني كما اوضحت والثالث والرابع وما بعدهما تشمل
الانجيل كله تقريبا

ونجد
كتابات عن الكتاب المقدس من المفكرين والفلاسفه والبسطاء والفلاحين والمزارعين
والرهبان والمتزوجين وتنوع كثير جدا من الكل

ولهذا
من يقول ان الانجيل كان حكرا علي الاكليروس فقط حتي القرن الخامس عشر فقد جانبه
الصواب

وعندنا
24600 مخطوطه للعهد الجديد باقيه حتي الان وغيرها البلاين من التي ذابت بسبب كثرة
الاستخدام وعوامل التعريه من القرون القديمه

ورغم
هذا يقول قائل ان الانجيل لم يكن منتشر

والانجيل
ترجم للغات العالم اجمع وهو له اكثر من 2000 ترجمه منها ترجمات قديمه جدا تعود
لبداية القرن الثاني الميلادي

وكل
هذه الترجمات ويقول قائل ان الانجيل كان ممنوع ان يترجم

من
يتكلم عن الترجمات الانجليزي القديمه ويشكك انها كانت ممنوعه وبخاصه نسخة جون
وكليف

وبرغم
وجودها حتي الان اقدم له معلومه اخري

نسخة
اخري وهي

AElfric

وهي
ايضا تتطابق مع نسخة جون ويكلف رغم اختلاف مصادرهم ولكن نسخة جون نشرت اولا

ونسخه
اخري وهي

William Tyndale 1534

وهي
ماخوذه بعد مقارنة اليوناني بالنسخ اللاتيني القديم وفي العهد القديم ايضا العبري
ومكتوب عنها ايضا ان الاصول الماخوذه منها قديمه جدا

ونسخة
لوثر الالماني 1545

ونسخة
كراىمير

Cranmer (born in 1489)

وايضا
التراجم الانجليزي جنيفا (1587) وبيشوب (1568) وايضا ريمس ورغم اختلاف مصادرهم
اليوناني تتفق مع وكليف

وايضا
للرد علي شبهه انه الانجيل كان مخبأ لعدم تعرضه للنقد النصي

اقول
له تعرض الانجيل ايضا للنقد النصي من القرون الاولي واباء كثيرين ردوا باكثر
تفصيلا ولا زالت ردودهم موجوده حتي الان تشهد بصحة الانجيل مثل جستن ماير والقديس
جيروم وغيرهم كثيرين علي مر العصور

واخيرا

انجيلنا
تعرض لانواع نقد من المشككين علي مدار الفين سنه بانواع مختلفه نقد اعلي بانواعه
ونقد ادني ايضا وظل باستمرار صامد ولم يثبت خطأ واحد ومن وقف امامه زال واستمر
الانجيل شهاده حيه علي كلمة الله الحيه والفعاله وامضي من كل سيف ذي حدين


تم نسخ الرابط

مشاركة عبر التواصل الاجتماعي